إذا كنت مقبل أو تريد إجراء عملية تجميل أنف إليك كل مايدور في بالك من جراح تجميل متخصص

Table of Contents

عملية تجميل الأنف هي أحد العمليات التي أصبحت رائجة في الآونة الأخيرة، ويرجع ذلك إلى التطورات المذهلة التي تضاف لها يومًا بعد يوم.

 ومن خلال هذا المقال نعرض لكم معلومات تفصيلية حول عملية تجميل الأنف والتحضير لها وأنواعها المختلفة، وكذلك التعليمات الخاصة قبل وبعد الجراحة، كما نكشف عن حقيقة مصطلح تجميل الأنف بالليزر، وإليكم تفاصيل ذلك.

عملية تجميل الأنف

 

عملية تجميل الأنف لا شك أن قرار إجراء جراحة تجميل الأنف هو قرار حاسم ويحتاج لكثير من التفكير والمعلومات ومراجعة الصور والفيديوهات قبل الإقدام على إجراء تجميل الانف.

ربما شاهدت أصدقائك وقد اصبحوا اجمل وزادت ثقتهم بأنفسهم وربما أحببت أن تسألهم عن طبيعة العملية وكم تكلف ومن هو الجراح وكثير من الأسئلة التي قد تخجل من تسألها لهم أو قد لا تجد إجابات شافية.

وربما شاهدت أو سمعت عن آخرين لم تنجح عملية تجميل الأنف وندموا على أجراءها.

فما هو سر النجاح وما سبب الفشل؟ هل حقا تحتاج أن تجرى الجراحة أم يدفعك تقليد الآخرين؟ كيف أحدد أفضل دكتور تجميل انف أستطيع أن أثق معه أني سأصل لبر الأمان؟

سنحاول أن يكون هذا الموضوع عن تجميل الأنف هو مرجع شامل عن جراحة تجميل الأنف بكل التفاصيل وصور للحالات كيف كانت وكيف أصبحت.

 كيف تتم الجراحة والفيديوهات وماهي الإجراءات المتبعة وصولا النتيجة حتى تكون معرفة واضحة بالأمر وربما تنضم إلى مجموعة مرضانا السعداء والذين نحرص على أن توسع دائرتهم لتضم كل من يحتاج أن يجري الجراحة فهذا هو عملنا وما نفخر به ونسعد بممارسته.

في البدء يجب أن تعلم أن الأنف العربي يمتاز بأن له خصائص تختلف كليًا وجزئيًا في التشريح والمشاكل التي تواجه الشخص الذي يرغب في إجراء عملية تجميل الأنف nose job surgery عن باقي الدول، وهنا يجب أن يكون دكتور التجميل الذي يقوم بإجراء العملية متمكنًا ومدربًا على التعامل مع هذه الخصائص وطبيعة تفكير المواطن ذو الأصول العربية ومتطلباته وكيفية تحقيق هذه الرغبات.

فتجميل الأنف علم له مقاسات وزوايا وأبعاد لكنه أيضًا فن يتأثر بثقافة المجتمع ويتفاعل مع فكر المواطن العربي والذي يختلف عن الإيراني أو الآسيوي والإفريقي.

بل إن لكل بلد عربي نمط خاص يختلف قليلًا عن الآخرين فرفع مقدمة الأنف قد يختلف في مصر عن الكويت والسعودية وكذلك جسر الأنف (حد السيف) هو لفظ من ثقافة أهل الخليج.

وبذلك يكون أول سبب للنجاح هو معرفتك بشكل انفك المثالي والمناسب لبيئتك التي تعيش فيها وأن تتواصل جيدًا مع دكتور تجميل أنف متخصص يستطيع أن يتفهم تلك المتطلبات أثناء تحضيره للجراحة.

للاتصال بنا 00201001473118

تجميل الأنف العربي في الشرق الأوسط

يمتاز الأنف العربي بالعديد من الخصائص منها طبيعة الجلد الذي عادةً ما يكون أسمك من نظيره في الدول الأخرى وحيث أن السماكة في الجلد تكون مصحوبة بضعف في الغضاريف وكونها أكثر ليونة يتطلب ذلك أنواع من التدخلات باستخدام رقع غضروفية؛ لتقوية الهيكل الغضروفي وتحسينه للتغلب على مشكلة سماكة الجلد.

كما أن شكوى المرضى أكثر ما تكون حول النتوء الزائد في ظهر الانف وكبر حجمها مما يجعل إزالة النتوء وتعديل الأنف هو الهدف الأساسي في عمليات تجميل الأنف.

ذلك التنوع والاختلاف خلق الاحتياج لتخصص جراحة تجميل الأنف العربي وأنتج الكثير من الأبحاث التي تدور حول هذا الاختلاف لتضيف لعلوم جراحة التجميل في العالم تخصص جديد وهو تجميل الأنف العربي.

السبب الثاني لنجاح الجراحة هو الإجابة على سؤال هل فعلا احتاج تجميل لأنفي؟

تهدف هذه العملية إلى إعادة تشكيل الأنف عن طريق تعديل الهيكل بالزيادة أو بالإنقاص من الغضاريف والعظام (هيكل الأنف) وإزالة الانعكاف وتغير شكل أرنبة الأنف وتغير اتساع ‏فتحاتها وكذلك تغير الزاوية بينها والشفاه العليا.

للحصول على الشكل الجمالي المتناسق وهنا يجب التنويه إلى أن جماليات الأنف تختلف حسب تفضيل المريض أو المريضة فهناك من تحب الشكل المستقيم وهناك من تحب أن يكون فيها دوران خفيف مع رفع المقدمة وكلها خيارات تقع ضمن الحدود الجمالية المتعارف عليها والتي  قد تختلف من قناعة شخص إلى أخر.

 وكذلك تختلف جماليات الشكل ما بين الرجل والمرأة، فهناك مقاييس ومعايير تقوم عليها تلك العمليات سواء للرجل أو المرأة، فمثلا الأنف الحاد هو الشكل المطلوب لدى الرجل ويكون الشكل الأكثر نعومة هو اختيار المرأة.

من الأشخاص المرشحين لعملية تجميل الأنف؟

لاشك في أن هذه العملية لها تأثير كبير في تحسين المظهر العام للوجه، فإذا كنت غير راضي عن شكل أنفك أو حجمها  فأنت بحاجة  إلى إجراء عملية جراحية لتجميل أنفك؛ لكن قبل ذلك لابد من التأكد من وجود مشكلة حقيقية تستدعي العلاج فما هي أنواع المشاكل التي يتم علاجها ؟؟

أهم المشاكل التي تعالجها هذه العملية :

يمكننا أن نقسم المشاكل إلى مشاكل وظيفية أو مشاكل جمالية مثل:

  • كبر وتضخم حجم الانف من تضخم العظام أو المقدمة أو العرض أو الفتحات أو لحميات الأنف
  • تضخم الجسر الأنفي و وجود نتوء عظمي بارز
  • زيادة طول الانف و تدلي الأرنبة
  • انخفاس الجسر العظمي (افطس ) .
  • ميلان الأنف.
  • مشاكل بالتنفس.
  • مشاكل الحاجز الأنفي.
  • تشوهات الأنف بعد الحوادث أو التشوهات الوراثية أو بعد استئصال الأورام.

شروط عمليات تجميل الأنف

  1. أن يكون المريض مكتمل النمو، وقد وصل إلى سن 16 بالنسبة للبنات، أو 18 بالنسبة للأولاد.
  2. أن يكون المريض مستقر نفسيًا وذهنيًا، لأن البعض قد يكون لديه مشاكل نفسية أو اجتماعية ويصب مشكلته الحقيقية على شكل أنفه، ولذا فإن المريض لا بد من أن يؤهل نفسيًا قبل العملية؛ كي يرضى عن شكل أنفه بعدها.
  3. أن يكون لديه معلومات كافية حول العملية، ويفضل أن يقرأ كثيرًا عنها قبل الخضوع لها؛ لضمان أن قراره قد اتُخذ بناءًا على رغبة حقيقة وليس مجاراةً للموضة أو لأي سبب آخر.
  4. حسن اختيار الطبيب والتعرف على حالته.
  5. أن تكون صحته جيدة ولا يعاني من الأمراض المزمنة، مثل داء السكري أو سوء التغذية، وغيره.
  6. يجب أن يكون المريض واقعي في تقييم النتائج، ولا يبالغ في تصوراته، فعلى سبيل المثال الشخص الذي يمتلك أنفًا كبيرًا للغاية، لا يجب أن يتخيل أن تصغر أنفه إلى حد أقل من الطبيعي.
  7. ألا يعاني المريض من مشاكل في التنفس، وإن كانت لديه فيجب علاجها أولًا قبل العملية أو خلالها، وإن كانت على غير رغبة المريض.
  8. أن تكون المشكلة في تجميل الأنف ملموسة ويمكن قياسها.

أنواع عمليات تجميل الأنف

  • عمليات التجميل غير الجراحي

وهو عبارة عن استخدام المواد المالئة، مثل الفيلر او البوتوكس؛ لعمل تحسين في شكل الأنف، إذ يستخدم الفيلر لتعبئة الأماكن المنخفضة في سطح الأنف، أو لتحديد المقدمة أو لتسوية الجسر الأنفي.

أما بالنسبة للبوتوكس فيستخدم لعمل شلل مؤقت في العضلات التي تؤثر على شكل الأنف أثناء التحدث أو التبسم؛ كي تحافظ على عدم هبوط الأنف مع حركات تعبير الوجه.

وننوه هنا إلى أن الإجراء التجميلي غير الجراحي لا يغني مطلقًا عن الجراحة، كما أن نتائجه مؤقتة، وقد يتسبب في الإصابة ببعض الأضرار. للمزيد عن تجميل الأنف غير الجراحي اضغط 1.

  • عمليات تجميل الأنف الجراحي

وينقسم إلى:

  1. تجميل الأنف المفتوح

وهو النوع التقليدي من عمليات تجميل الأنف الذي يلجأ فيه الجراح إلى عمل شقًا في الجزء الأوسط من الأرنبة، بالإضافة إلى المناطق الداخلية، ومن ثم يتم رفع الجلد؛ للتعامل مع الغضاريف بما يقتضيه الحالة، ومن ثم يعاد الجلد مرة أخرى ويغلق بالخيوط.

  1. تجميل الأنف المغلق

وهو استخدام فتحات الأنف للوصول إلى الهيكل؛ للقيام بعملية التجميل دون عمل أي شق جراحي، وهو النوع الأكثر تقدمًا من عمليات تجميل الأنف؛ نظرًا لأنه يتجنب الإصابة بأي ندبات خارجية في الأنف.

  1. تجميل الأنف لعلاج مشاكل التنفس بالتدعيم الممتد

 وهو نوع من جراحة تجميل الأنف يلجأ فيه الجراح لعمل تدعيم لهيكل الأنف من أجل الحفاظ على شدة وصلابة هيكل الأنف وتدعيم المناطق الضعيفة فيها والتي تؤثر على عملية التنفس ورنين الصوت.

ويتم ذلك بإعادة تدوير الغضاريف، مثل تدوير غضاريف الحاجز الأنفي أو الغضاريف التي تم إزالتها من الجزء السفلي من الأنف، إذ يعاد استخدامها مرة أخرى؛ لتدعيم المناطق الضعيفة.

  1. تجميل الأنف التحفظي مع الحفاظ على أربطة الأنف

وهو أحد أنواع جراحة تجميل الأنف المغلقة الذي لا يعتمد فقط على تجنب الندبات؛ بل وأيضًا يحافظ على الأربطة بين الجلد وهيكل الأنف، مع العلم أنها لا تعوض في حال استخدام الجراحة المفتوحة.

ويساعد ذلك على تسهيل الحصول على نتيجة أفضل، ومعالجة المشكلة دون المساس بباقي مكونات الأنف، وكذلك الإسراع في عملية الشفاء.

ماذا يحدث قبل جراحة تجميل الأنف؟

  1. يجب أن تحدد زيارة ما بين الطبيب والمريض، لتقييم حالته ومناقشة التوقعات ورؤية صور متوقعة للأنف من خلال شاشة الكمبيوتر، كما يجب في نهاية الزيارة التوفيق ما بين رغبات المريض وما ينبغي للطبيب إجرائه بالفعل، وإن لم يحدث التوافق بينهما فيجب امتناع الطبيب عن العملية.
  2. يجب فحص الأنف جيدًا بالمعاينة البصرية والمنظار، لتحديد المشاكل الموجودة به، مثل تضخم القرنيات أو اعوجاج الحاجز الأنفي، كما يجب تحديد سماكة الجلد ونوع بشرته.
  3. يتم إجراء بعض التحاليل والفحوصات الطبية؛ للتأكد من حالة المريض الصحية.
  4. إجراء رسم للقلب إذا كان عمره يفوق الأربعين عامًا.
  5. يجب على المريض الذي يعاني من أمراض مزمنة تستدعي متابعة طبيب متخصص مراجعة طبيبه للحصول على الموافقة على إجراء العملية.
  6. يجب التوقف عن استخدام المسكنات أو الأدوية التي تسبب سيولة في الدم قبل الجراحة ب 15 يوم على الأقل وذلك لتقليل النزيف أو الزرقان.
  7. يجب الامتناع عن تناول الطعام والشراب والتدخين لمدة لا تقل عن ثماني ساعات قبل العملية.
  8. يرتدي المريض ملابس واسعة يوم العملية؛ لمنع إصابته بأي صدمة في أنفه بعدها.
  9. يناظر طبيب التخدير المريض صبيحة إجراء العملية؛ لمراجعة الفحوصات و الحالة الصحية للمريض، من أجل سلامته.
  10. في بعض الحالات ينصح باستخدام مطهر للغشاء المخاطي لمدة أسبوع قبل العملية، لتقليل البكتيريا الموجودة طبيعيًا في الأنف؛ بهدف منع الإصابة بالعدوى خلال الجراحة.

للاتصال بنا 00201001473118

nose1

التحضير لعملية تجميل الأنف

nose2

إن الخضوع لجراحة تجميل الأنف يستدعي الكثير من التحليل للتعرف على طبيعة المشكلة وتأثيرها على شكل الوجه ووظيفة الأنف.

كذلك تحديد نوع التدخل المطلوب والخطة التي سيتم تنفيذها للحصول على النتيجة المطلوبة دون مضاعفات والتأكد من أن المريض والجراح متفاهمان على ما سيتم تنفيذه وما سيصلان إليه معا لضمان الرضا التام عن النتائج ولذلك يتم أخذ صور للحالة وشرح التغيرات التي ستطرأ على الأنف والمراحل الزمنية التي سيمر بها المريض حتى الوصول الي النتيجة المرجوة.

وهنا يجب التأكيد على أن إدراك المريض لكل المعلومات وقدرته على المحافظة على اتباع التعليمات وتوافق رؤيته الواقعية الواعية مع فكر الجراح واسلوبه هو السبيل الوحيد لنجاح الجراحة ورضا الطرفين.

أثناء التحضير للعملية قد يطلب منك ما يلي :

  1. إجراء بعض الاختبارات المعملية.
  2. أخذ بعض الأدوية أو ضبط جرعات الأدوية المستخدمة في الوقت الحالي.
     التوقف عن التدخين.
  3.  تجنب تناول الأسبرين والعقاقير المضادة للالتهابات والمكملات العشبية (حيث أنها
  4. من الممكن أن تزيد من النزيف).

خطوات عملية تجميل الأنف

nose3
nose4

تشمل جراحة التجميل للأنف المراحل التالية:

  1. مرحلة التخدير

تشمل خيارات التخدير الموضعي أو التخدير العام، حسب نوع التدخل المطلوب ووقته وهنا الاختيار للجراح وليس المريض بحسب تقديره لشخصية المريض ومدى تعاونه وقدرته على الاستجابة لمتطلبات كل نوع من أنواع التخدير . ويجب ان نوضح ان التخدير الكامل هو تخدير آمن ولا يجب أن يسبب أي نوع من أنواع القلق للمريض في حال اختار الجراح أن يجري الجراحة بتخدير كامل.

  1. مرحلة بدء الجراحة

يتم تصنيف الجراحة إلى نوعين المغلق والمفتوح وهي تعبير عن الوسيلة المتبعة للوصول إلى هيكل الأنف لتعديله إما من خلال فتحات الأنف دون جرح خارجي أو بجرح صغير في أسفل الأنف.

ويكون السؤال هو أي النوعين سأجري؟؟ وتكون الإجابة هي أن لكل طريقة مميزات فالطريقة المفتوحة تمكننا من أن تجرى الجراحة بدقة أكبر وتكون المفضلة في الحالات المعقدة لأنها تمنحنا قدرة كبيرة على استكشاف كامل الهيكل الأنفي؛ للتعامل معه، لكنها تترك جرح صغير وإن كان لا يرى بعض قليل من الوقت عكس الجراحة المغلقة.

nose5

مرحلة الشق في عملية تجميل الأنف

  1. مرحلة بناء هيكل الأنف

تختلف هذه المرحلة من حالة الى أخرى حيث نقوم بتعديل شكل وحجم مختلف أجزاء الهيكل الغضروفي أو العظمي طبقا للخطة المعدة قبل الجراحة فمثلا عندما تكون الأنف كبيرة يتم استئصال الغضروف من الأنف وإعادة هيكلته مرة أخرى لكي يلائم شكل الوجه ويتناسق مع باقي أعضاء الوجه دون أن يؤثر على أي منها.

كما أنه قد يعاد تدوير هذه الغضاريف المستأصلة بإعادة استخدامها لتقوية مناطق أخرى تعاني من الضعف او لتدعيم وظائف التنفس.

 وهنا فنحن نتعامل مع بناءا بشكل حقيقي تغير من شكله لكننا نحافظ على قوته وقدرته على أن يقاوم التغيرات الناتجة عن تدخلنا لتجميل الانف.

وإذا لم يملك الجراح الخبرة والفكر الكافي الواعي لتأثير ما يقوم به من خطوات فقد يحدث أن ينهار الهيكل أو على الأقل يتغير شكله مع الوقت وتسوء النتائج لا سمح الله.

nose6

مرحلة تشكيل الهيكل

  1. تصحيح الانحراف

في هذه المرحلة يتم تعديل وتصحيح مسار الحاجز الأنفي ويتم ذلك لعلاج مشاكل التنفس الموجودة مسبقًا عند الحالة.

nose7

تصحيح انحراف الأنف

  1. مرحلة انتهاء الجراحة

بعد اتمام مرحلة تشكيل الهيكل الخاص بالانف ومرحلة تصحيح الانحراف يتم غلق الفتح الذي تم احداثه مسبقًا.

nose8

مرحلة اغلاق الشق في عملية تجميل الانف

6- مرحلة وضع الدعامات

 

وهي المرحلة النهائية في العملية، والتي يتم فيها تطبيق دعامة خارجية على الأنف؛ لتقيها من الصدمات حتى تلتئم وهذه هي المرحلة او الخطوة الأخيرة في العملية:

بعد إجراء العملية يتم وضع دعامة خارجية لحماية الأنف من الصدمات في الفترة التي تلي الجراحة ودعمها حتى تمام التئام الأنسجة وتيبس العظام المشكل.

وقد يوضع دعامات داخلية أيضًا لدعم الحاجز الأنفي في حال تم استبداله.

الفتيل الذي كان يوضع من قبل في جراحات الأنف أصبح غير ضروري مع تقدم أسلوب الجراحة و لكن(قد) يستخدم في القليل من الحالات.

nose10

تجميل الانف قبل وبعد العملية

nose9

فتيل تجميل الانف

تعليمات ما بعد الجراحة

  1. تناول العلاج الطبي، والذي يشمل مسكنات بسيطة ومضادات التورم.
  2. يفضل النوم مع رفع الرأس لأعلى ليكون مستوى الرأس أعلى من مستوى الجسم ؛ للتقليل من التورم.
  3. عدم لمس الجبيرة على الأنف؛ للحفاظ على سلامة الأنف لحين وصولها إلى شكل صلب ومستقر خلال فترة التعافي.
  4. يجب الحرص على تنظيف الأنف من الداخل باستخدام ماء البحر؛ لأن الغشاء المخاطي يكون ضعيفًا بعد العملية، ولذا يجب التخلص من المخاط اللزج.
  5. يجب زيارة الطبيب بعد أسبوع؛ لإزالة الجبيرة واللاصقة الطبية أو لفك الغرز في حال الجراحة المفتوحة.
  6. لا مانع من تناول الطعام أو الشراب، أو القيام بحركات بسيطة، ولكن يجب تجنب الأنشطة العنيفة، كي لا يتعرض الأنف للصدمات.
  7. بعد إزالة الجبيرة توضع لصقة طبية؛ لضغط الجلد على الهيكل الغضروفي، مما يقلل من التورم ويسرع عملية الشفاء، وقد تُستخدم بصفة دائمة أو متقطعة، بحيث يضعه عند الحاجة فقط.
  8. يفضل تجنب السجود بعد الجراحة، ويمكن للمريض أداء فريضة الصلاة وهو في وضع الجلوس حتى يتعافى تمامًا.
  9. يجب على المريض أن ينام على ظهره مع رفع رأسه باستخدام الوسادة.
  10. يجب معرفة أن النتيجة تستغرق وقت، نتيجة وجود التورم الذي يقل تدريجيا كما أن الجلد يتشكل تدريجيًا مع للهيكل الجديد له.
  11. لا يجب استخدام الإصبع أثناء تنظيف الأنف، ويمكن استخدام سدادات الأذن لذلك.

حقائق عن عملية تجميل الأنف

  • تهدف هذه العملية الى تنسيق الانف ليبدو أكثر تناسقًا مع الوجه و ليست بالضرورة تصغيرها .
  • لا يمكن تجميل الأنف بدون جراحة حيث أن حقن المواد المالئة لتسوية سطح الأنف هو بكل تأكيد تحايل يفقد الأنف تناسقها وإن جعلها تبدو مستوية.
  • فتيل الأنف هو شيء يمكن الاستغناء عنه وليس ضروري في كل العمليات .
  • التورم هو شيء طبيعي لا يمنع ظهور نتائج أولية للعملية ولكنه يؤخر ظهور النتيجة النهائية إلى فترة 3 شهور و يستطيع المريض أن يشاهد تحسن بنسبة 60%  بعد اسبوع عند إزالة الجبيرة وترتفع النسبة لتصل إلى 80%في خلال شهر .
  • إن نجاح جراحة الأنف يكمن في حصول المريض على نتيجة مميزة ليست فقط مختلفة عن الانف قبل إجراء الجراحة ولكن مختلفة عن من قام بإجراء جراحة مماثلة حيث أن هذه العملية تهدف الى احترام شخصية جمال كل مريض التي تميزه عن الأخرين.
nose11

صور عمليات تجميل الأنف قبل وبعد ” تقليل البروز”

إن تقليل بروز الأنف يعد من الأهداف الأساسية لعمليات تجميل الأنف، إذ أنه يمثل حوالي 66% من طول الأنف، ولذا يجب تحسين طول الأنف أولًا، ومن ثم يحدد البروز المناسب للمريض.

وأسباب زيادة البروز عديدة ولكن أهمها هو زيادة طول الغضاريف الجانبية السفلية منفردًا أو مصحوبًا بكبر الحاجز الأنفي الجزء الطرفي.

ولضمان نجاح العملية يجب علي دكتور تجميل الانف أن يقرر خطة التدخل إما بتقصير الغضروف الجانبي السفلي أو الحاجز الأنفي أو كلاهما وعند انتهاء الجراحة يلزم العمل على فتحات الانف لتنسيق طولها تبعًا للتعديل.

nose12

ما هو ميل الأنف؟

ميلان الانف قد يكون إما وراثيًا أو مكتسب نتيجة حادث مثلا ، و يكون علاج الميلان ليس فقط للحصول على شكل مستقيم و لكن لعلاج مشكلات التنفس أيضًا حيث يكون ميل الحاجز مصحوبًا بضيق التنفس وعدم تساوي مجرى الهواء في الفتحتين و يكون مصحوبًا بتضخم القرنيات السفلية.

أنواع ميل الأنف

  1. ميل الجسر العظمي وميل الجزء الغضروفي إلى نفس الاتجاه.
  2. ميل الجسر العظمي في اتجاه ميل الجزء الغضروفي في اتجاه آخر.
  3. ميل الجسر العظمي وتقوس الجزء الغضروفي.
  4. استقامة الجسر العظمي وميل الجزء الغضروفي فقط.
  5. استقامة الجسر العظمي وتقوس الجزء الغضروفي.

علاج ميل الانف

يكون العلاج بإجراء كسر خارجي وداخلي للعظام وتدعيم الحاجز أو ما تبقى منه بدعامات غضروفية ممتدة في الناحية المقعرة للحاجز المايل أو عكس اتجاه ميل الأنف مع التثبيت الموازي للجزء العائم من الحاجز عكس اتجاه الميل

كذلك تشمل جراحة تجميل الأنف دعم المقدمة وإعادة تشكيل الغضروف السفلي بما يحفظ استقامة المقدمة وتنسيق فتحات الانف

ينبغي دعم الحاجز بدعامات سيليكون تسمح بالتنفس في الأيام الأولى بعد الجراحة مع الدعامة الخارجية

في الصورة تظهر علامات اعوجاج الانف وميل الحاجز الانفي ويظهر بعد انتهاء الجراحة استقامة جسر الأنف.

nose13

عملية رفع الأنف

سقوط الأنف هي أحد العيوب التي يمكن أن تكون مشكلة للمريض حيث يزداد هذا التدلي مع الضحك حتى أن بعض المرضى يخفي أنفه بيده لا إراديا مع الضحك ليداري سقوط الأنف.

 ولذلك فإن رفع الأنف هو من أهم أهداف جراحة تجميل الأنف سواء منفردة أو مع باقي مشكلات الأنف و يتم بذلك عن طريق:

  • تدعيم ارنبة الانف بالغضاريف .
  • إعادة تشكيل الغضروف الخارجي السفلي للأنف.
  • تعديل الزاوية الأمامية للحاجز الانفي و علاقتها مع غضاريف المقدمة.

استئصال العضلة الخافضة حسب تحليل ما تحتاجه الحالة قبل الخضوع لعملية تجميل الانف.

تجميل الأنف بالليزر

لا يوجد ما يسمى بتجميل الأنف بالليزر، ولكن يطلق هذا المصطلح على استخدام الموجات الصوتية الترددية في نحت عظام الأنف “peizoelectricity“.

 وهو عبارة عن جهاز يصدر موجات صوتية تعمل على نحت العظام دون التأثير على الأنسجة الرخوة، مما يساعد على نحت العظام بطريقة أكثر احترافية ودقة، مع تقليل الورم والزرقة واحتمالية النزيف أيضًا.

الأنف الدهني بعد عملية التجميل

الأنف مكون من جلد وهيكل داخلي، والجراح يهدف خلال العملية إلى إعادة تشكيل الهيكل الداخلي حيث غضاريف وعظام الأنف، مع العلم أنهما لا يظهرا للعين، وإنما ما يظهر هو الجلد بعد تطبيعه على الهيكل الحديث، وفي حال كان الجلد دهني أو سميك فإن التفاصيل الدقيقة لا تظهر بالشكل المرضي.

ويكون الحل هنا بعلاج الجلد السميك وإنقاص سمكه، ليسمح بإبراز نتائج العملية ويتم ذلك باستخدام إحدى الطريقتين الآتيتين:

  1. التدخل الجراحي

وذلك من خلال إزالة بعض طبقات الجلد؛ بهدف ترفيع الجلد والوصول إلى الهدف المطلوب، مع العلم أنه قد تتكون بعض بعض التليفات لتحل مكان الدهون مما يجعل الجلد عرضة للعودة إلى سماكته مرة أخرى، ولذا ينبغي القول إن نتائج العملية الجراحية قد تكون غير مرضية.

  1. الأدوية

  والتي تعمل على تنسيق الجلد وسماكته وترويض التليف، وتتمثل فيما يلي:

  •   الكورتيزون

وهي حقن موضعية في الأنف؛ تهدف إلى تقليل التلفيات بعد الجراحة، وبالتالي تقليل سماكة الجلد، ولكن استخدام الكورتيزون له بروتوكول خاص؛ إذ يجب استخدامه وفقًا لرؤية الطبيب لمدى تحسن الحالة واستجابتها، لأن الكورتيزون قد يؤدي إلى ظهور بعض الشعيرات الدموية في الجلد، كما قد يجعل الجلد يبدو لامعًا؛ مما يؤثر على الشكل النهائي.

  • أدوية حب الشباب

والتي تقلل من إفرازات الغدد الدهنية، كما تقلل من سماكة جلد الأنف وتحسن من مظهرها، وقد أدت نتائج مذهلة مع العديد من المرضى إلى جانب الجراحة.

 ولكن يجب إخبار المريض عن بعض الملاحظات قبل استخدامها، مثل قياس مستوى إنزيمات الكبد أو الكوليسترول، لأنها ترفع من مستواهما في الدم، كما يجب على المرأة الحامل تجنب هذه الحبوب تمامًا؛ فقد ثبت أنها تتسبب في تشوهات خلقية للجنين، وعدم اكتمال نموه.

كما أنها تتسبب في جفاف البشرة، ولذا ينصح باستخدام المرطبات وشرب كميات كبيرة من الماء.

وننوه هنا إلى أن هذه الحبوب تستخدم من قرص إلى قرصين يوميًا لمدة من أربع إلى ست شهور وفقًا لوزن المريض وحالته.

مدة الشفاء من عملية تجميل الأنف

مدة الشفاء من عملية تجميل الأنف تختلف حسب نوع العملية والإجراءات التي تتم فيها، فالجراحات المفتوحة تستغرق وقتًا أكثر للتعافي مقارنة بالجراحة المغلقة.

ولكن في الغالب يمكن إزالة الجبيرة خلال أسبوع واحد، كما تزال اللاصقة الطبية بعد شهر ونصف، والفترة التي يحتاج فيها المريض متابعة أنفه تتراوح ما بين أسبوع إلى شهر ونصف فقط.

وننوه هنا إلى أن التعافي من عملية تجميل الأنف لا يستغرق فترة طويلة، إذ يمكن للمريض ممارسة عمله بعد العملية مباشرة مع تجنب الأنشطة العنيفة والتعرض للصدمات

ومن الجدير بالذكر أن مرحلة زوال التورم وظهور النتيجة تمر بثلاثة مراحل، وهي:

  1. المرحلة الأولى بعد إزالة الجبيرة بأسبوع ويشعر فيها المريض بتحسن يبلغ 60%.
  2. المرحلة الثانية والثالثة بعد زوال التورم، وتتراوح ما بين ستة أشهر لسنة، بحيث يحدث تحسن بنسبة 80% بعد مرور الست شهور الأولى، وتحسن بنسبة 100% بعد مرور سنة على العملية.

بعد عمليّة تجميل الأنف ببضعة أيّام 

  • فورا بعد عمليّة تجميل الأنف ببضعة أيّام يُمكن أن يوجد تورم في الغشاء المخاطي، وهذا يُمكن أن يجعل صعوبة في التنفس للمريض وكأنه يُعاني من دور برد.
  • ويَكون الغشاء المُخاطي المُبطن للأنف مثل الغشاء الذي يوجد في الوجه بـ الجفون، أسفل العيون، الخدود.
  • كما يذهب هذا التورم بعد عمليّة تجميل الأنف ببضعة أيّام والتي تتراوح بين 5 إلى 7 أيام، وذلك بِناءا على استخدام أدوية التورم في الوقت المُحدد.
  • يُمكن نزول بعض قطرات الدم في خلال أول 24 ساعة بعد عملية تجميل الأنف وهذا شيء طبيعي، وذلك نظراً للإجراءات التي تم فعلها في الأنف من أجل تعديل شكل الهيكل الأنفي والوصول للنتيجة المرجوة.
  • لم تظهر النتيجة فورا بعد العملية، بل تظهر على مراحل، حيث يبدأ الورم بالاختفاء تدريجياً، ومن ثم يبدأ الجلد بالانكماش على شكل الغضاريف التي تم تعديلها وبعد ذلك تظهر النتيجة النهائية.

بعد أسابيع من عملية تجميل الأنف

بعد التعافي من التورم والكدمات وإزالة ضمادة الأنف، يجب اتباع التعليمات التالية حتى تحصل على نتيجة ناجحة للعملية التجميلية وهذه التعليمات كالتالي:

  1. عدم السجود لمدة شهر ونصف.
  2. عدم النوم على الأنف أو الوجه أو الجانب، ويجب الاكتفاء بالنوم على الظهر فقط لمدة شهر ونصف.
  3. تجنب لبس النظارات الطبية أو الشمسية لمدة شهر ونصف.
  4. تجنب ممارسة أي رياضة عنيفة قد تؤثر على الأنف بالإصابة لمدة تتراوح من بين شهر ونصف إلى شهرين.
  5. عدم استخدام الأصبع لتنظيف الأنف، ويُفضل التعامل مع الأنف بحرص لعدم الإضرار بالخيوط الداخلية التي تُشكل الغضاريف التي تستخدم لإعادة بناء الهيكل الأنفي، ويُمكن استخدام الأدوات الرقيقة مثل ضمادات الأذن وذلك عند الحاجة.
  6. الحرص في التعامل مع الأنف، وذلك للحفاظ على شكلها الذي تم سياقه في العملية، وذلك دور المريض الأساسي الذي يجب الحرص عليه بعد العملية لضمان أفضل نتيجة مُمكِنة.
  7. تجنب القيام بأي أفعال يُمكن أن ينتج عنها إصابات للأنف، وذلك لأن أي تغيير أو التواء في الغضاريف سوف يؤدي إلى تغيير شكل الأنف للأسوأ وليس الأفضل.

ملحوظة:

لا يوجد أي إجراءات يُمكن للمريض القيام بها أثناء فترة التعافي حتى ظهور النتيجة النهائية، إلا اتباع التعليمات ووضع البلاستر الطبي اللاصق حتى يسرع من انكماش الجلد وتصريف الورم.

 

العوامل المؤثرة على نتيجة عملية تجميل الأنف والشفاء منها

يوجد 3 عوامل مؤثرة على نتيجة عملية تجميل الأنف والشفاء منها، وهذه العوامل سوف أذكرها لكم، ثم أستفيض بشرحها:

  1. عوامل لها علاقة بالأنف.
  2. عوامل لها علاقة بالمريض.
  3. نوع الجراحة التي تم إجرائها.

1- عوامل لها علاقة بالأنف

هناك أربعة عوامل لها علاقة بالأنف تؤثر على نجاح أو فشل عملية تجميل الأنف وهذه العوامل هي:

  • طبيعة المشكلة التي تم علاجها هل هي سهلة أم مُعقد – مركبة -، فيوجد عديد من الحالات تعاني من مشاكل مركبة في الأنف وبالتالي تكون ذات عمليات جراحية أكثر صعوبة وتعقيد، مما يؤدي إلى احتياج وقت أطول في التعافي حتى يظهر شكل الأنف النهائي، وكلما كانت المشاكل أكثر تعقيداً كلما كانت الحاجة إلى الجراحة أصعب وفترة تعافي أطول شئ ضروري.
  • نوع الجلد من أكثر العوامل المؤثرة، فمن المعروف أن الجلد السميك والجلد الدُهني نتائج عملية تجميل الأنف بهم تظهر بشكل مُتأخر، وذلك عكس الجلد الرقيق الذي تظهر فيه النتيجة بشكل أسرع.
  • قوة الغضاريف وحالتها من العوامل المؤثرة على العملية التجميلية، فـ بعض الحالات التي تكون غضاريفها ضعيفة ورقيقة قد تحتاج إلى تركيب ودعم غضاريف أخرى من أجل تقوية الغضاريف، وبمجرد تشكيل الغضاريف وتحسين شكلها وديناميكيتها سيحصل المريض على النتيجة، وبالتالي الحالات التي يتم فيها تدخل من أجل إصلاح الغضاريف أو تدعيمها تحتاج لفترة تعافي أكبر ونتائجها تحتاج لوقت أطول حتى تظهر، على عكس الحالات التي تكون ذات غضاريف قوية ولم تحتاج لتدعيم فتكون النتيجة لديهم أفضل والتعافي يكون في وقت أسرع.
  • وجود مشاكل في التنفس والحاجز الأنفي والقرنيات، فإذا كانت هذه المشاكل تستدعي التدخل سواء لعلاج الحاجز الأنفي بالتصحيح أو علاج القرنيات بالتصغير، فهذه المشكلات تجعل التعافي بعد العمليات أصعب وفترته أطول.

2- عوامل لها علاقة بالمريض

هناك عوامل أساسية لها علاقة بالمريض تتسبب في نجاح أو فشل عملية تجميل الأنف ألا وهي:

  • اتباع التعليمات الطبية للمحافظة على الأنف.
  • استخدام البلاستر الطبي في الفترات المُوصى.
  • الالتزام بتناول أدوية التورم في الفترات المحددة.
  • المحافظة على الأنف من التعرض لإصابات.

3- نوع الجراحة التي تم إجرائها

إن نوع الجراحة له دور كَبير في التأثير ومدة الشفاء من العملية، فنجد أن الجراحة التحفظية المغلقة تحافظ على الأنسجة الداخلية في الأنف، بالتالي النتيجة تكون أسرع وأدوم.

كما أن الحصول على نتيجة سريعة يكون أسهل من الجراحة المفتوحة التي تتعلق بالأنسجة والغضاريف وتحتاج لوقت أطول في التعافي.

مخاطر تجميل الأنف

لا شك في أن عملية تجميل الأنف من أقل العمليات خطورة؛ وذلك لبروز الأنف عن الوجه، كما أن الجراح لا يحتاج فيها إلى التعامل مع أعضاء الحساسة في الجسم، كما هو الحال في عمليات الزائدة، وغيرها.

ولكن بالطبع لا تخلو عملية تجميل الأنف من المخاطر، على الرغم من ندرة حدوثها مقارنة بغيرها، والتي يمكن تصنيفها إلى مخاطر عامة، مثل مخاطر التخدير العام ومخاطر موضعية في الأنف نفسه، والتي تشمل مضاعفات ما بعد العملية، وتتمثل فيما يلي:

  1. النزيف أو التورم الذي يعد طبيعيًا بعد العملية: –

والذي قد يحدث في الوجه ويستمر من 5 إلى 7 أيام، ويمكن علاجه باستخدام مضادات التورم.

 أو يحدث التورم في الأنف نفسه ويتسبب في ضيق نسبي في التنفس، كما قد يؤثر على ظهور نتائج العملية.

  1. مشاكل في التنفس:

والتي أصبحت غير موجودة مع استخدام الأدوات الحديثة، بل أن العملية تعالجها وتخلص المريض منها نهائيًا.

 فكما سبق وذكرنا أن بعض أنواع عمليات تجميل الأنف تدعم الغضاريف وتحافظ على الصمام الداخلي وهيكل الأنف؛ مما يساعد على إتمام عملية التنفس بسهولة.

ففي الجراحات قديما كان الأطباء يزيلون جزء كبير من الغضاريف دون إدراك أهميتها الكبيرة، وكان السعي الرئيسي لتحسين المظهر الخارجي فقط.

  1. عدم رضا العميل عن النتيجة:

والتي تحدث غالبًا نتيجة افتقار التواصل ما بين الجراح والمريض وعدم قضاء وقت كافي مع الطبيب؛ لشرح النتيجة المتوقعة.

مع العلم أنه في بعض الحالات قد يكون المرضى مصابون بمرض عدم الرضا عن الذات، وهو مرض نفسي يجعل الشخص عاجزًا عن الرضا عن ذاته مهما كانت نتائج العملية ناجحة.

كما أن بعض الحالات ترغب في شكل أنف معين وتحاول الوصول إليها وإن لم تكن مناسبة لها.

أنواع التورم بعد عملية تجميل الأنف

لا يوجد أنواع للتورم بعد العملية، فقط ما يظهر هو مجرد احتباس للسوائل بين هيكل الأنف وغضاريف العظام، ويحتاج وقت حتى يزول، حيث يتم التعافي من هذه المشكلة تدريجياً، ومن ثم يتم حدوث انكماش للجلد لكي يتطبع بشكل الغضاريف في الأنف بعد اختفاء السوائل وبالتالي تظهر نتيجة العملية بارزة.

تكلفة عملية تجميل الأنف

تختلف تكلفة عملية تجميل الأنف وفقًا لحالة المريض واحتياجاته داخل العملية، وحجم التعديل المطلوب لجعل الأنف متناسقة مع الوجه.

كما أن خبرة الجراح وإتقانه ونتائج عملياته السابقة تؤثر على تكلفة العملية، بالإضافة إلى درجة المستشفى التي يقدم فيها العملية.

وبالنظر إلى ذلك ينبغي القول بأن تكلفة عملية تجميل الأنف لا تُقارن مع حجم الراحة النفسية التي يتلقاها المريض بعد التعديل الذي يحصل عليه دون التعرض لأي مضاعفات.

اسئلة شائعة

قد يشعر المريض بالضيق قليلًا؛ نتيجة وجود جبيرة على الأنف، وهنا ينصح المريض بالتحمل كي يحصل على النتيجة المرجوة.

كما قد لا يلتزم المريض بالتعليمات التي أوصى بها الطبيب أثناء فترة تشكيل الأنف، وقد يعرض أنفه بذلك إلى الصدمات جراء أداء أنشطة عنيفة أو ممارسة رياضة شاقة.

عملية تجميل الأنف لا تخلو من قدر بسيط من الألم، ولكن مقدار الألم الناتج عنها أقل من معظم الجراحات الأخرى؛ ويرجع ذلك إلى صغر وبروز منطقة الأنف.

وننوه هنا إلى أن المشكلة الحقيقة في الأنف تكمن في الإحساس البسيط بالضيق، والتي لا داعي للقلق منها لإمكانية إدارتها باستخدام مسكنات الألم.

ونضيف إلى ذلك أن المريض قد يشعر بألم في الحلق جراء احتقان الغشاء المخاطي، والذي يمكن التغلب عليه باستخدام الماء الدافئ الممزوج بالعسل؛ لترطيب الحلق.

يمكن تحديد إعادة عملية تجميل الأنف حسب المشكلة، فعلى سبيل المثال هناك بعض المشاكل التي يمكن إعادة إجراء العملية فيها بعد زوال الورم الأولى خلال شهرين، مثل عدم تناسق الفتحات، بقاء نتوء سنمي في جسر الأنف، وجود ميل ظاهر في الأنف، والتي لا تستدعي فترات طويلة.

لكن هناك مشاكل أخرى، مثل عدم وجود بروز أو تصغير الأنف أو رفع الأرنبة بشكل مرضي، والتي تتطلب الانتظار لمدة سنة، وذلك كي يكون الورم الأولى والثانوي قد زال مع الوصول إلى أقل انكماش وتطبيع للجلد.

وذلك ليتمكن للطبيب من الحكم على مدى نجاح النتائج من عدمه، كما يسهل تليين التليفات على الجراح إمكانية التعامل مع الأنسجة مرة أخرى.

يحدد ذلك وفقًا لحالة المريض، فعلى سبيل المثال المريض الذي يعاني من نتوء بسيط في الأنف قد تستغرق عمليته نصف ساعة، بينما المريض الذي يعاني من مشاكل في الحاجز الأنفي والقرنيات فتستغرق عمليته من ثلاث إلى أربع ساعات.

هو إجراء طبي يتم فيه استخدام المواد المالئة مثل الفيلرو البوتكس والخيوط من أجل تنسيق شكل الأنف وهنا يجب أن نقول أن هذا التنسيق هوتنسيق الشكل الخارجي دون استخدام الجراحة لعلاج المشاكل الموجودة في الأنف وهنا أصبح المفهوم هو مفهوم تجميل الأنف الغير جراحي أو غير التدخلي هذا الأجراء يستخدم لملئ الأماكن المنخفضة في الأنف كما يستخدم لتنعيم جسم الأنف وزيادة بروز المقدمة ورفع زاوية الأنف مقارنة بالشفاه وبالتالي فهو إجراء يساعد على تحسين شكل الأنف بصفة عامة.

نعم، نتائج عملية تجميل الأنف دائمة، وذلك لاعتماد عمليات تجميل الأنف على إعادة تشكيل الغضاريف ونحت العظام؛ من أجل الوصول لشكل الأنف المتفق عليه من قبل الجراح.
بالتالي إعادة تشكيل الغضاريف تُغير شكل الهيكلي الأنفي، وحينما يحدث الالتئام الكامل للغضاريف فإن هذا التغيير لشكل الهيكل الأنفي يكون دائم ولا تظهر المشكلة مرة أخرى.

والمزيد من صور حالات تجميل الانف